منتدى ثانوية تاكزيرت التأهيلية


    حذع مشترك علمي

    شاطر
    avatar
    سعيد شوقي

    عدد المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 09/01/2010
    العمر : 43
    الموقع : بني ملال

    حذع مشترك علمي

    مُساهمة  سعيد شوقي في الخميس ديسمبر 30, 2010 2:23 am

    علاقة الإسلام بالشرائع السماوية السابقة - 1-
    الأحكام الشرعية
    - أمر الله تعالى عباده بتوحيده وعدم الاختلاف في ذلك .
    - انزل الله تعالى القرآن على الرسول الكريم وهو رقيب وشهيد على الكتب الصادرة .

    مفهوم الشرائع السماوية
    مفهوم الشرائع السماوية
    الشرائع جمع شريعة وشرعة وهي لغة :
    مورد الشارد
    و الشريعة اصطلاحا كل ما اوحاه الله تعالى من توجيها عقدية و أوامرهم ونواهي وتنبني الشرائع السماوية على محوريين أساسين هما محور العقيدة الذي يهتم بتوحد الله عز وجل وعدم الإشراك به محور التشريعات و الأحكام التفصيلية التي تهتم بشؤون الحياة الدنيوية .

    علاقة الشرائع السماوية بشريعة الإسلام .
    - وتتجلى هذه العلاقة فيما يلي :
    - أصل الشرائع السماوية ومصدرها واحد هو الله تعالى
    - تأكيد الإسلام لبعض ما ورد في التشريعات السابقة مثل الصيام .
    - تكملة الإسلام للشرائع السابقة بالإضافة بعض الأحكام الجديدة ، إضافة إلى أن الإسلام تنبني أحكامه على اليسر ورفع الحرج خلافا للشرائع السابقة .

    التوجيهات الإسلامية "العاملة " لمعاملة اتباع الشرائع الأخرى
    يشهدها المسلمون منذ نزول إلى اليوم على قبول الإسلام معايشة أهل المحل الأخرى على أساس مبدا لا إكراه في الدين
    . سورة البقرة وقدوره الله تعالى رسوله الكريم إلى الآية 255 أز مشيئته تقتضي أن يقسم الناس إلى مؤمن وغير مؤمن إذا لابد من قبول الاختلاف و احترام المخالف .
    مميزات الشريعة الإسلامية الخاتمة
    - تتميز الشريعة الإسلامية بمميزات مقارنة بالشرائع السابقة وهي كالتالي :
    تصديقها وتأكيدها لما سبقها من شرائح .
    - هيمنتها على سابقاتها ، حين إن الإسلام رقيب وشهيد عليها ومؤكد ذل لبعض أحكامها ومبطل للبعض الآخر .
    - شموليتها بغنى أحكامها وتشريعاتها .
    - مرونتها واعتدالها ، وصلاحيتها لكل زمان ومكان .


    فقه الزكاة - 2 -
    الأحكام الشرعية
    - أمر الله تعالى نبيه بأخذ الزكاة من الأغنياء واعطائها للفقراء و المستحقين لها .
    - أمر الله تعالى بالمحافظة على الصلاة و أداء الزكاة لما لها من أجر كبير سبحانه .
    - الوعيد الشديد آمن لا يأدي زكاة أمواله .

    1- التحليل :
    المحور الأول : الزكاة ومنزلتها في الإسلام .
    الزكاة لغة : الطهارة و النماء و البركة و الصلاح .
    واصطلاحا : تطلق على مقدار من المال فرضه الله تعالى في أموال الأغنياء للمستحقين لها من الفقراء وغيرهم و الزكاة شعيرة من شعائر الإسلام وركن من أركانه ، وهي واجبة كوجوب الصلاة قارنها الله تعالى بالصلاة في كثير من الآيات القرآنية .
    - وقد فرضت الزكاة في السنة الثانية للهجرة لما لها من أجر عظيم عند الله تعالى .
    - وقد جاء الترهيب من منع الزكاة في كثير من الآيات منها قوله تعالى في سورة التوبة الآية 4 (والذين يكنزون الذهب و الفضة ولا ينفقونها في سبيل الله . ) فبشرهم بعذاب أليم وذلك بعدم إحساسهم بمعاناة الفقراء و المحتاجين.

    المحور الثاني : الأبعاد التربوية و الاقتصادية و الاجتماعية للزكاة :
    -أ- الأبعاد التربوية للزكاة : تعبر الزكاة تطهير النفس من داء البخل و الشع الذي حذر منه القرآن الكريم وذمه قال تعالى في سورة التغابن الآية 10 "ومن يود شع نفسه فأولئك هم المفلحون .".
    ومن مقاصد الزكاة اقتلاع هذا الخلق الذميم من النفوس و تمرينها وتدريبها على البدل و السخاء وتربيتها على الإنفاق و العطاء .
    أ‌- الأبعاد الاجتماعية للزكاة : تعد الزكاة أول تشريع منظم للضمان و التأمين الاجتماعي ويعيد التوازن فإخراج الزكاة و إعطائها لمستحقيها يلغي أو يخفف من مشكلة الفوارق الاجتماعية ويعيد التوازن الى المجتمع كما يقضي على ظاهرة التسول و التشرد د تشغيل القادرين وضمان المعيشة.
    ب‌- الأبعاد الاقتصادية للزكاة : و الزكاة تعني بعد ذلك نهاء وبركة فيه قال تعالى في سورة سبأ الآية 39 (وأنفقتم من شيء تخلفه وهو خير الرازقين ) قال تعالى تبارك في المال المزكى ويحفظ من الآفات ويفتح لصاحبه أبواب الكسب المربح . المزكي يجني كذلك تمرة إنفاقه بما يتركه في نفوس الناس من محبة له وإقبال على معاملته فتسع أعماله وتكبر مشاريعه وينمو ماله .
    وتمثل الزكاة المورد الأساسي ليت مال المسلمين أذى يمثل الخزينة العامة الدولة في الوقت الحاضر .



    اليسر ورفع الحرج - 3 -
    الأحكام الشرعية
    الإسلام دين يسر ورفع للحرج
    اتباع الرسول (ص) لمنهج التسيير في العبادات و المعاملات
    1- التحليل :
    - تأهيل مفهوم اليسر ورفع الحرج .
    - اليسر ورفع الحرج مبدأ إسلامي أصيل في القرآن و السنة .
    - اليسر هو السهولة و الرفق و الاعتدال وهو ضد العسر و الحرج .
    - و الحرج معناه : الضيق و المشقة الذي ينال الإنسان عند قيامه بحكم من الأحكام الشرعية .
    - خلق الله الإنسان ومي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:07 pm