منتدى ثانوية تاكزيرت التأهيلية


    1 باك--الاختلاف آدابه و تدبيره--

    شاطر
    avatar
    سعيد شوقي

    عدد المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 09/01/2010
    العمر : 43
    الموقع : بني ملال

    1 باك--الاختلاف آدابه و تدبيره--

    مُساهمة  سعيد شوقي في الخميس ديسمبر 30, 2010 2:28 am

    الاختلاف آدابه و تدبيره

    1- مفهوم الاختلاف: " التباين في الرأي بين طرفين أو أكثر بسبب اختلاف الوسائل، و ينبع ذلك من تفاوت أفهام الناس، أو تباين مداركهم".

    2- مقارنته بالجدل:

    الخلاف


    الاختلاف

    - افتراق في الغايات.


    - الوسائل و الطرق مختلفة.

    - افتراق في الغايات.


    - المقصود واحد.

    3- أسباب الاختلاف:

    - النزعة الفردية للإنسان: شعوره بذات معنوية مستقلة و رغبته في التميز...

    - تفاوت أفهام الناس و مداركهم: باختلاف قدراتهم العقلية و اختلافمواهبهم...

    -تفاوت أغراضهم: و مقاصدهم و مصالحهم...

    - تباين المواقف و المعتقدات: ينتج عن تضارب الآراء و تباين الأفكار.....

    4- موقف الإسلام من الاختلاف: يصنف الإسلام الاختلاف إلى نوعين:

    1- مقبول: إذا كان نابعا من تباين في الفهم بسبب الألفاظ أو دلالاتها أو الأدلة الشرعية و العقلية....

    مثال: اختلاف الصحابة في فهم قوله صلى الله عليه و سلم:" لا يُصلِـيَنّ أحدكم العَصر إلا في بني قريضة...". (البخاري).

    2- مذموم: إذا كان نابعا من هوى أو جحود، و يؤدي إلى النزاعات و الفتن و إلى التزييف و التضليل.

    يقول الله تعالى: " وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ". الجاثية17

    5- من آداب الاختلاف في الإسلام:

    - التسامح: يرقي من مستوى التعصب إلى مستوى التراضي و يعين على التطاوع بدل التنازع، للوصول إلى التكامل و الحوار البناء...لحديث الرسول صلى الله عليه و سلم :"رحم الله عبدا سَمحاَ...". (البخاري)

    - قبول الآخر: الاعتراف به و بحقه في الاختلاف، بحيث يعطَى حقه في إبداء الرأي، بعيدا عن التعالي والاستهزاء أو الانتقاص من قدره أو فكره... قال تعالى:"...فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً ". الكهف:34

    - الحياء: يمنع من الاغترار بالرأي و يدفع عن صاحبه الوقاحة و الشعور بالعظمة...قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"الحياء من الإيمان " .و قال عليه السلام :"إذا لم تستح فاصنع ما شئت ".

    - الإنصاف: القدرة على الاعتراف بالخطأ و الشجاعة على تصويب الغير إذا تبين صوابه...قال عمار بن ياسر رضي الله عنه:" ثلاثٌ من جمعهنّ فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسك , وبذل السلام للعالم و الإنفاق من الإقتار". (البخاري)

    6- كيف ندبر الاختلاف؟

    - ضبط النفس: مخاطبة الناس بأدب و رفق و بحلم و علم...يقول تعالى:"الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ". آل عمران134

    - العلم بموضوع الاختلاف: فلا يجادل في موضوع يجهله ، و لا في موضوع خلافي يجهل مكوناته إلا على سبيل الاستفسار... يقول تعالى:"وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ". الحج8

    - التفاوض: لاكتشاف نقط التلاقي و عوامل الاختلاف، بشكل يحفظ للأطراف كرامتهم و يحفظ الود بينهم...

    - التحكيم: اختيار عالم أمين و حكيم لرفع الاختلاف،عند العجز عن التوافق والتفاهم... يقول تعالى:"وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً " النساء35

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:03 pm